وكالة ، انباء ، ق ، اخبار ، تقارير ، مقالات ، صور ، مرئيات

العتبة الرضوية تصدر مجموعة (قصص خيالية من المفاهيم القرآنية) في 8 مجلدات باللغة التركية  مشروع المحطات القرآنية في الزيارة الأربعينية يختتم فعالياته على طريق الزائرين  اختتام دورة الصديقة القرآنية في النجف الأشرف  استعدادات لإقامة مسابقة الرسول الأعظم (ص) القرآنية الثالثة الخاصة بالقوات المسلحة العراقية  مصر .. الهيئة الوطنية للإعلام تستضيف الإجتماع الخامس لمسئولي إذاعات القرآن الكريم  برنامج قرآني لرعاية المواهب الشبابية في بغداد  خمس استراحات قرآنية في أروقة صحن السيد محمد في قضاء بلد  مشروع إلكتروني لحفظ القرآن الكريم يخرّج مئات الحفظة خلال سنتين  معهد القرآن النسوي بالنجف الأشرف يختتم نشاطاته الخاصة بزيارة الأربعين  اختتام مشروع الاستراحة القرآنية للزائر الحسيني في زيارة الأربعين  مخيمات الحشد الشعبي القرآنية تختتم فعالياتها في موسم الأربعين  المثنى .. محفل قرآني بمناسبة الأربعين في مزار السيد إبراهيم أحمر العينين  المزارات الشيعية تختتم مشروع المحطات القرآنية في الزيارة الأربعينية  سلسلة محافل قرآنية في (استراحة المرتضى) التابعة للعتبة العلوية المقدسة  محفل قرآني في أحد مخيمات الحشد الشعبي بمشاركة قراء من ايران 

شعبة القرآن في العتبة العلوية تستضيف أستاذة قرآنية من القطيف

التاریخ : 2015/11/25 09:32 شعبة القرآن في العتبة العلوية تستضيف أستاذة قرآنية من القطيف
  • ١٣٧٣٠
  • ٠
العراق - النجف الأشرف – ق للأنباء/خاص
إستضافت شعبة القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة الأستاذة "أحلام الحجاج" من القطيف وذلك لتقديم محاضرات حول أهمية التدبر في القرآن ودوره في حياة الفرد والمجتمع .
وألقت الأستاذة محاضرتَيْن علی كادر الشعبة القرآنية، تناولت من خلالهما مفاتيح التدبر وقواعده الأساسية لفهم آيات الكتاب المبين، وانتقلت للمواضيع العملية التي دارت حول تخيير الكلمة القرآنية وكذلك التقديم والتأخير وأهميتهما في فهم المقاصد، واختارت سورة الفاتحة لتكون مثالاً للتطبيق .
كما أشادت الحجاج بدور الشعبة القرآنية في تعليم التلاوة المجودة، وأكدت علی إضافة مادة التدبر لتحقيق الهدف والغاية من نزول القرآن الكريم .
والجدير بالذكر أن الأستاذة أحلام الحجاج هي مُدرّسة التدبر بمركز دوحة القرآن الكريم بمدينة سيهات، كما أن لها نشاطات اجتماعية مختلفة.

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع